منتدى تطوير القطاع غير الربحي يختتم فعالياته بمناقشة بيئة الاستثمار الاجتماعي ولوائح مجالس الجمعيات والمؤسسات الأهلية

١٣ ربيع الأول ١٤٣٨

اختتمت أمس الثلاثاء ورش عمل منتدى تطوير القطاع غير الربحي، الذي نظمته وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، بعد أربعة أيام شهدت 17 محاضرة و20 حلقة نقاش وورش عمل وحضور أكثر من 900 مهتم.

وتميزت فعاليات المنتدى بورش عملية تطبيقية امتدت على مدى 61  ساعة، خاض فيها المهتمين من الجمعيات والمؤسسات واللجان الأهلية والمستثمرين ومزودي الخدمات في القطاع، الممارسات العملية والنقاش، والاستفادة من الخبراء من داخل وخارج المملكة، بهدف انعكاسها بشكل مباشر على تطوير القطاع، والذي تعمل عليه الوزارة جاهدة تحقيقا لرؤية المملكة 2030، ومستهدفات برنامج التحول الوطني 2020 نحو دعم القطاع غير الربحي وتوجيه نحو مجالات التنمية.

وكان لوكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية الاجتماعية الدكتور سالم الديني، كلمة مع بدء ورشة عمل بعنوان: رسم خارطة طريق ممكنات بيئة الاستثمار الاجتماعي في السياق المحلي، أوضح فيها أن أحد المستهدفات الرئيسية في برنامج التحول الوطني دعم القطاع غير الربحي وتوجيه نحو مجالات التنمية، مشيرا إلى أن أحد المؤشرات الرئيسية زيادة مساهمة القطاع غير الربحي في الناتج المحلي أربعة أضعاف من 4 مليار ريال إلى 16 مليار ريال في 2020، وكانت أحدى المبادرات الرئيسية تكوين بيئة الاستثمار في الاجتماعي في المملكة، والذي يتكون من ثلاثة مراحل رئيسية وهي: مرحلة تقييم الوضع الراهن، والتي تمت خلال السبعة الأسابيع الماضية بدراسة معيارية مقارنة مع 10 دول عالمية، كما تم عقد العديد من الاجتماعات والمقابلات مع عدد من الخبراء من داخل وخارج المملكة.

وقال: "اليوم  تولد لدينا منتج، يعبر عن الأركان الرئيسية لسوق الاستثمار الاجتماعي في المملكة، بهدف النقاش والتقييم وسماع الآراء من مزودي الخدمة والممكنين والمستثمرين، وتحديد الأدوات التي من خلالها يمكن الاستثمار الاجتماعي، والتي تأتي بناء على مجموعة من المعايير، ثم البدء في المرحلة التجريبية للمشروع".

من جهة أخرى، ناقش عدد من المختصين والمهتمين في القطاع غير الربحي لائحة صندوق دعم الجمعيات الأهلية التي نص على إنشائها نظام الجمعيات والمؤسسات الأهلية الجديد، والتي أدارها رئيس مركز ميادين للدراسات الاستراتيجية الاستاذ عبدالرحمن العقيل.

وأبرز العقيل الممارسات القائمة في انشاء صناديق دعم على المستويات المحلية والاقليمية والدولية، والأنظمة ذات العلاقة، والمجالس المقترح تشكيلها ضمن هيكلة الصندوق وتشكيل مجلس ادارته وتمثيلها ومهامها، وعضوية الصندوق، وموارده ورأس المال وسياسة الاستثمار فيه وإدارة المخاطر، وسياسة التمويل وضوابط منح القروض للجمعيات والمؤسسات الاهلية وآليات السداد والاعفاء، ومجالات المنح وحوكمة الصندوق.

وتهدف الورشة إلى التعريف بمشروع لائحة صندوق دعم الجمعيات الأهلية، والمشاركة المجتمعية من المهتمين وذوي الاختصاص في بناء اللائحة، وكذلك التعرف على أبرز الممارسات المتميزة في هذا المجال، وعوامل نجاح مشروع اللائحة عبر الاستفادة من الخبرات المشاركة في الورشة، وبناء قاعدة بيانات لعدد من المختصين والجهات ذات العلاقة لأخذ آرائهم واقتراحاتهم في مسودة اللائحة بعد اعدادها.

يشار إلى أن المادة السابعة من نظام الجمعيات والمؤسسات الأهلية الجديد نصت على إنشاء صندوق بمسمى "صندوق دعم الجمعيات" يرتبط بمعالي الوزير وتكون مهمته دعم برامج الجمعيات وتطويرها بما يضمن استمرار أعمالها، وفقاً لما تحدده لائحة الصندوق.

كما ناقشت ورشة عمل لائحة مجلس المؤسسات الأهلية بحضور نخبة من المهتمين في مؤسسات القطاع الخاص والعام والقطاع الأهلي,  طرحت خلالها تمكين المؤسسات الأهلية من إدارة وتطوير قطاع المؤسسات الأهلية, والتشجيع على التوسع فيه, وحل المشكلات والعقبات التي تعترضه  إن وجدت؛ وذلك للإرتقاء بالعمل الأهلي إلى المكان اللائق به, باعتبار المجلس ممثلا للمؤسسات الأهلية لدى الوزارة والأجهزة الحكومية والخاصة في الشأن العام للمؤسسات الأهلية.

كما ناقشت الورشة التنظيمات الإدارية في المجلس, واشتراطات عضوية الجمعية العمومية, والمهام المناطة بأعضاء مجلس الإدارة  والتوجه العام للمجلس .

وتهدف ورشة العمل التي أدارها الأستاذ موسى الموسى إلى مشاركة المختصين في المؤسسات الأهلية في تطوير اللائحة, و رسم الخطط والبرامج العامة لعمل قطاع المؤسسات الأهلية, بما يحقق التكامل والتنسيق والتعاون بينها , إضافة إلى نشر ثقافة المؤسسات الأهلية والتوعية بأغراضها وأنشطتها وأهميتها والمساهمة في الترويج لها, وإنشاء قاعدة بيانات للمؤسسات الأهلية وتيسير الوصول لها لقياس أثرها في تنمية المجتمع. 

وختمت الورشة بعدد من التوصيات كان من أبرزها حماية المجلس للمؤسسات الأهلية وتطويرها, ونشر وتسويق المنح المؤسسي في المجتمع, وتعزيز استقلالية المجلس, وتكوين مجلس مختص لمعالجة المشاكل المادية التي تواجه المؤسسات الأهلية.

كما نوقشت لائحة مجالس الجمعيات الأهلية، والتي قدمها الدكتور محمد عبد القادر مستشار وكالة التنمية الاجتماعية، والتي تهدف إلى تمكين الجمعيات الأهلية من إدارة وتطوير قطاع الجمعيات الأهلية، والتشجيع على التوسع فيها وحل العقبات ومناقشة اللائحة التنفيذية والارتقاء بالعمل الأهلي إلى المكانة الأفضل وذلك مع مراعاة ما نص عليه النظام واللائحة التنفيذية . 

واقترح المشاركون إنشاء مجلس رئيسي للجمعيات الأهلية يتمتع بالشخصية الاعتبارية يكون مقره في الرياض وله فروع في المناطق الادارية وفي المحافظات حسب الحاجة، بالإضافة إلى تحديد مهام المجلس الرئيسي من خلال تطوير الخطط الاستراتيجية والبرامج العامة لعمل قطاع الجمعيات الأهلية، وإضافة مادة للدفاع والمناصرة للجمعيات الأهلية ، ويحق للمجلس الرئيسي بعد اعتماده المشاركة في فعالية أو نشاط خارج المملكة أو تقديم أي من خدماته للحصول على عضوية من إحدى الجهات الدولية وإنشاء قاعدة بيانات للجمعيات الأهلية وتكون وحدة متكاملة. 

كما شارك المختصون في تحديد التنظيم الإداري للمجلس الرئيسي ومهام الجمعية العمومية بالإضافة إلى مهام مجلس الإدارة والتنظيم المالي للجمعيات الأهلية، واللجان الدائمة والمؤقتة بالإضافة إلى أحكام عامة تخص الجمعيات الأهلية